3/26/2019 9:37:21 PM

ريم الفلاسي تشيد بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بانشاء جائزة المجلس الاعلى للامومة والطفولة للوقاية من التنمر في المدارس


أبوظبي في 24 فبراير 2019
اشادت الريم عبدالله الفلاسي الامينة العامة للمجلس الاعلى للامومة والطفولة بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة المجلس الاعلى للامومة والطفولة الرئيسة الاعلى لمؤسسة التنمية الاسرية بانشاء جائزة الامومة والطفولة للوقاية من التنمر في المدارس .
واعربت عن استعداد المجلس لتنفيذ هذه التوجيهات خاصة وان هذا البرنامج التجريبي الذي طبقه المجلس الاعلى للامومة والطفولة على 64 مدرسة في الدولة نجح الى حد كبير في تخفيض نسبة التنمر بين الطلاب واعطى نتائج طيبة على العملية التعليمية في الدولة .
وقالت الريم الفلاسي ان اختيار سمو ام الامارات للمجلس الاعلى للامومة والطفولة برئاسة اللجنة الخاصة بهذه الجائزة يعبر عن اهتمام سموها بابنائها الطلبة وتقديرها للدور الرفيع المستوى الذي يقوم به المجلس في رعاية الابناء من الاطفال والشباب ووضع البرامج التي تفيدهم في حاضرهم ومستقبلهم.
واضافت ان المجلس سينفذ توجهات سمو الشيخة فاطمة ليتم اختيار اعضاء اللجنة لتقييم المدارس الحكومية والخاصة المشاركة في برنامج الوقاية من التنمر بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة ومنظمة اليونيسيف التي تعني بالطفولة .
واشارت الريم الفلاسي الى ان الجائزة وتوقيتها جاء مناسبا حيث سيتم تطبيقها في يوم الاحتفال بيوم الطفل الاماراتي في الخامس عشر من مارس المقبل وهو موعد مناسب لتعم الفائدة على الاطفال والشباب وكل من يخصهم امر هذا البرنامج الذي يهدف الى تسهيل العملية التربوية وتنقيتها من كافة المعوقات التي تعترضها .
واوضحت ان قرار سموام الامارات له اهمية كبيرة حيث ستشمل الجائزة المدارس الحكوميةوالخاصة ومدراء ومديرات والمدرسين والمدرسات والفنيين والفنيات الذين صمموا ونفذوا مبادرة او نشاط خاص بهم وحققت نجاحا في الحد من التنمر .كما شمل القرار الاخصائيين الاجتماعيين واولياء الامور الذين شاركوا في البرنامج باسلوب مميز وساهمت في انجاحه.
واكدت الامينة العامة للمجلس الاعلى للامومة والطفولة ان هذه الجائزة تاتي في عام التسامح الذي وجه به صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله وتعمل الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة وجميع المؤسسات المجتمعية على تطبيقه ونشر الاهداف التي تسعى اليها القيادة الرشيدة باشاعة روح التسامح والمحبة في البلاد .